في ظلال الحضارة الإسلامية في ظلال الحضارة الإسلامية
recent

آخر المقالات

recent
random
جاري التحميل ...

الفرج عند الكرب

الفرج عند الكرب

الفرج عند الكرب

حج أبو جعغر سنة سبع وأربعين وماثة فقدم المدينة فقال : ابعث إلى أبي جعفر بن محمد من يأتيني به

تعبا , قتلني الله إن لم أقتله فأمسكت عنه رجاء أن ينساه . فأغلظ في الثالثة . فقلت : جعغر بن محمد بالباب يا أمير المؤمنين. فقال : لا سلم الله عليك يا عدو الله تلحد في سلطاني وتبغيني الغواثل في ملكي قتلني الله إن لم أقتلك .

قال جعغر يا أمير المؤمنين : إن سليمان أعطي فشكر وان أيوب أبتلي فصبر وان يوسف ظلم فغفر وأنت السنخ يعني الأصل من ذلك . فسكن طويلأ ثم هز رأسه ثم قال : عندي يا أبا عبد الله البرىء الساحة ء السليم الناحية ، القليل الغاثلة ء جزاك الله من رحم أفضل ما يجزي ذوي الأرحام عن أرحامهم ثم تناىل بيده فأجله معه على مفرشه .

ثم قال : يا غلام علي بالمتحفة ، أو المتحفة ودهن كبير فيه غالية فأتى به فغلفه بيده حتى خلت لحيته قاطرة فانصرف فلحقته فقلت : إني قد رأيت قبل دلك مالم تراه ورأيت بعد ذلك ما قد رأيته وقد رأيتك تحرك شفتيك فما الذي قلت ؟ قال : نعم , إنك رجل منا أهل البيت ولك محبة وود . قلت : اللهم أحرسني بعينك التي لا تنام ء واكفني بركنك الذي لا يرام واغفر لي بقدرتك علي لا أهلك وأنت رجاثي رب كم من نعمة أنعمت بها علي قل لك عندها شكري وكم من بلية ابتليتني بها قل عندي صبرها فيا من قل عند نعمته شكري فلم يحرمني ويا من قل عند بلائه صبري فلم يخذلني ، ويا من رآني على الخطايا فلم يفضحني يا ذا المعروف الذي لا ينقضي أبدا ويا ذا النغم

التي لا تحصى عددا أسألك أن تصلي على محمد وعلى آله محمد أبدآ اللهم بأدرأ فى نحره وأعوذ بك من شره اللهم أعنى على دينى بالدنيا وأعنى على آخرتي واحفظني فيما غبت عنه ولا تكلني إلى

نفسي فيما حضرته يا من لا تضره الذنوب ولا تنقصه المغفرة اغفر لي ما لا يضرك وأعطني ما لا ينقصك

إنك أنت الوهاب أسألك فرجا ثريتا وصبث ا جميلآ ء ورزقا واسعا والعافية من جميع البلاء وشكر العافية.

عن الكاتب

التاريخ الإسلامي باحث في الثاريخ الإسلامي، مالك ومحررموقع في ظلال الحضارة الإسلامية

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

في ظلال الحضارة الإسلامية