في ظلال الحضارة الإسلامية في ظلال الحضارة الإسلامية
recent

آخر المقالات

recent
random
جاري التحميل ...

يخرج من ظهر المبارك مبارك

يخرج من ظهر المبارك مبارك


يخرج من ظهر المبارك مبارك

كان المبارك والد الإمام عبد الله بن المبارك عبدا لخوارزمي من التجار من همذان بني حنظة وكان يعمل يوما في بستان لمولاه ،

وأقام فيه زمانا ثم إن مولاه ، صاحب البستان جاءه يوما ، و قال له : أريد رمانأ حلوا ، فمضى إلى بعض الشجر وأحضر رمانا فكسره فوجده حامضا فغضب عليه ، وقال : أطلب الحلو فتحضر لى الحامض ! هات حلوا .

فمضى و أحضر من شجرة أخرى ء فلما كسرها وجدها أيضا حامضا ، فاشتد غضبه عليه وفعل ذلك مرة ثالثة وذاقه فوجده أيضا حامضا ، فقال له بعه ذلك : أنت ما تعرف الحلو من الحامض ؟! فقال : لا فقال : وكيف ذلك ؟ فقال : لأني ما أكلت منه شيثا حتي أعرفه ، فقال ولم لم تأكل؟ فقال

لأنك ما أذنت لي بالأكل منه ، فعجب من ذلك صاحب البستان ، وكشف عن ذلك فوجده حقأ ، فعضم في عينه وزاد قدره عنده ، وكانت له بنت خطبت كثيرا ، فقال له : يا مبارك ، من ترى نزوج هذه البنت؟ فقال : أهل الجاهلية كانوا يتزوجونللحسب ، واليهود للمال ، والنصارى للجمال ، و هذه الأمة للدين فأعجبه عقله ، وذهبفأخبر به أمها وقال لها : ما أرى لهذه البنت زوجأ غير مبارك فتزوجها وأنجب الإمام عبد الله بن المبارك .

عن الكاتب

التاريخ الإسلامي باحث في الثاريخ الإسلامي، مالك ومحررموقع في ظلال الحضارة الإسلامية

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

في ظلال الحضارة الإسلامية