في ظلال الحضارة الإسلامية في ظلال الحضارة الإسلامية
recent

آخر المقالات

recent
random
جاري التحميل ...

ابن الهيثم عالم موسوعي

 ابن الهيثم 


ابن الهيثم عالم موسوعي

أبو علي الحسن بن الحسن ا بن الهيثم (354 هـ/965م-430 هـ/1040م) عالم موسوعي مسلم قدم إسهامات كبيرة في الرياضيات

والبصريات والفيزياء وعلم الفلك والهندسة وطب العيون والفلسفة العلمية والإدراك البصري والعلوم بصفة عامة بتجاربه التي أجراها مستخدمًا المنهج العلمي، وله العديد من المؤلفات والمكتشفات العلمية التي أكدها العلم الحديث.


صحح ابن الهيثم بعض المفاهيم السائدة في ذلك الوقت اعتمادًا على نظريات أرسطو وبطليموس وإقليدس، فأثبت ابن الهيثم حقيقة أن الضوء يأتي من الأجسام إلى العين، وليس العكس كما كان يعتقد في تلك الفترة، وإليه ينسب مبادئ اختراع الكاميرا، وهو أول من شرّح العين تشريحًا كاملاً ووضح وظائف أعضائها، وهو أول من درس التأثيرات والعوامل النفسية للإبصار. كما أورد كتابه المناظر معادلة من الدرجة الرابعة حول انعكاس الضوء على المرايا الكروية، ما زالت تعرف باسم "مسألة ابن الهيثم".


يعتبر ابن الهيثم المؤسس الأول لعلم المناظر ومن رواد المنهج العلمي، وهو أيضاً من أوائل الفيزيائيون التجريبيون الذين تعاملوا مع نتائج الرصد والتجارب فقط في محاولة تفسيرها رياضياً دون اللجوء لتجارب أخرى

انتقل ابن الهيثم إلى القاهرة حيث عاش معظم حياته، وهناك ذكر أنه بعلمه بالرياضيات يمكنه تنظيم فيضانات النيل. عندئذ، أمره الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله بتنفيذ أفكاره تلك. إلا أن ابن الهيثم صُدم سريعًا باستحالة تنفيذ أفكاره، وعدل عنها، وخوفًا على حياته إدعى الجنون،فأُجبر على الإقامة بمنزله. حينئذ، كرّس ابن الهيثم حياته لعمله العلمي حتى وفاته.

.بدأ ابن الهيثم في تلقى العلم ، خلال تلك الفترة التي قضاها في البصرة ، حيث قرأ العديد من كتب العقيدة الإسلامية والكتب العلمية ، انتقل ابن الهيثم إلى القاهرة حيث عاش معظم حياته فيها وبقي في مصر حتى عام 428 هـ/1038م ثم سافر بعد ذلك إلى الأندلس.

عرف ابن الهيثم بالبصري نسبةً إلى مسقط رأسه في مدينة البصرة ، وعرفه الغرب بإسم Alhazen “الهَزَن” ، ولقّبوه ببطليموس الثاني باللاتينية “Ptolemaeus Secundus” وبالفيزيائي في أوروبا بالقرون الوسطى

وتكريمًا لاسمه ، أطلق اسمه على إحدى الفجوات البركانية على سطح القمر ، وفي 7 فبراير 1999 أطلق اسمه على أحد الكويكبات المكتشفة حديثًا ، وفي باكستان تم تكريم ابن الهيثم بإطلاق اسمه على كرسي طب العيون في جامعة آغاخان ، وفي العراق وضعت صورته على الدينار العراقي فئة عشرة دنانير منذ ثمانينيات القرن الماضي ثم 10,000 دينار الصادرة في عام 2003 ، كما كان اسمه يطلق على واحدة من المنشآت البحثية التي خضعت للتفتيش بواسطة مفتشي الأمم المتحدة الباحثين عن الأسلحة الكيميائية والبيولوجية في عهد الرئيس صدام حسين.

يعد أشهر أعمال ابن الهيثم كتابه المناظر ذي السبعة مجلدات في علم البصريات الذي كتبه بين عامي 401 هـ/1011م – 411 هـ/1021م والذي ترجم إلى اللاتينية.

مؤلفاته :

وفقًا لمؤرخي العصور الوسطى كتب ابن الهيثم أكثر من 200 كتاب ، وعمل على طائفة واسعة من الموضوعات، منها ما لا يقل عن 96 عمل علمي معروف ، إلا انه فقدت معظم أعماله ، ولكن ما زال باقيًا أكثر من 50 عمل منها ، وخاصة في علم البصريات ولم يصل إلينا سوى من خلال النسخ اللاتينية ، كما ترجمت كتبه في علم الكون خلال العصور الوسطى إلى اللاتينية والعبرية وغيرها من اللغات ، بقيت نحو نصف أعماله في الرياضيات، ونحو 3:2 عملا في علم الفلك ، و 14 في علم البصريات ، وأعمال قليلة في موضوعا

عن الكاتب

اسلام

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

في ظلال الحضارة الإسلامية