في ظلال الحضارة الإسلامية في ظلال الحضارة الإسلامية
recent

آخر المقالات

recent
random
جاري التحميل ...

حكاية سعد بن ضمرة مع النعمان

حكاية سعد بن ضمرة مع النعمان
حكاية سعد بن ضمرة مع النعمان

حكاية سعد بن ضمرة مع النعمان

قيل إن سعد بن ضمرة الأسدي لم يزل يغير على النعمان بن المنذر يستلب أمواله حتى عيل صبره ،

فبعث إليه يقول إن لك عندي الف ناقة على أنك تدخل في طاعتي، فوفد عليه وكان صغير الجثة ، اقتحمته عينه ويتنقصه فقال مهلا أيها الملك، إن الرجال ليسوا بعظم أجسامهم! وإنما المرء بأصغريه قلبه ولسانه ، إن نطق نطق ببيان وإن صال صال بجنان، ثم أنشأ يقول :

( يا ايها الملك المرجو نائله ... إني لمن معشر شم الذرى زهر )


( فلا تغرنك الأجسام إن لنا ... أحلام عاد وإن كنا إلى قصر )


( فكم طويل إذا أبصرت جثته ... تقول هذا غداة الروع ذو ظفر )


( فإن ألم به أمر فأفظعه ... رأيته خاذلا بالأهل والزمر )

فقال، صدقت فهل لك علم بالأمور، قال إني لأنقض منها المفتول وأبرم منها المحلول وأجيلها حتى تجول ثم أنظر فيها إلى ما تؤول ، وليس للدهر بصاحب من لا ينظر في العواقب.

قال فتعجب النعمان من فصاحته وعقله، ثم أمر له بألف ناقة ، وقال له يا سعد إن أقمت واسيناك ، وإن رحلت وصلناك . فقال: قرب الملك أحب إلي من الدنيا وما فيها. فأنعم عليه وأدناه وجعله من أخص ندمائه.

عن الكاتب

التاريخ الإسلامي باحث في الثاريخ الإسلامي، مالك ومحررموقع في ظلال الحضارة الإسلامية

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

في ظلال الحضارة الإسلامية