في ظلال الحضارة الإسلامية في ظلال الحضارة الإسلامية
recent

آخر المقالات

recent
random
جاري التحميل ...

الدعاء المستجاب لقضاء الحاجة

الدعاء المستجاب لقضاء الحاجة
الدعاء المستجاب لقضاء الحاجة
الدعاء المستجاب لقضاء الحاجة

الدعاء مخ العبادة ، وهو واجب في الرخاء و الشدة ، و في
 الأوقات الفاضله والحالات الشريفه كيوم عرفه و شهر رمضان و يوم الجمعه و الثلث الأخير من الليل ووقت السحرعند إقامة الصلاة وأثناء السجود و نزول الغيث و بين الآذان و الإقامه و إلتقاء الجيوش و عند الوجل و رقه القلب ، في السفر و في المرض و من آداب الدعاء رفع اليدين و البدء بحمد الله و الصلاه على رسول الله و حضور القلب و إظهار الفاقروالحاجة و الضراعه إلى الله جل شأنه و خفض الصوت بين المخافته و المجاهره الدعاء بغير إثم و قطيعه رحم و عدم إستبطاء الإجابه و الدعاء مع الجزم بالإجابه لقوله تعالى" ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ".

فضل الدعاء

قال تعالى : " وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ" (البقرة 186).

و قال النبي صلى الله عليه وسلم :( ما من رجل يدعو بدعاء إلا استجاب له ، فإما أن يعجل له في الدنيا ، وإما أن يؤخر له في الآخرة ، وإما أن يكفر عنه من ذنوبه بقدر ما دعا ، ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم ، أو يستعجل يقول : دعوت ربي فما استجاب لي) رواه الترمذى عن أبي هريرة رضي الله عنه .

قال أيضا صلى الله عليه وسلم : ( من سره أن يستجيب الله له عند الشدائد والكرب فليكثر الدعاء في الرخاء ) رواه الترمذي والحاكم عنأبى هريرة رضى الله عنه .


وفي حذيث آخر قال صلى الله عليه وسلم :

( يدعو الله بالمؤمن يوم القيامة حتى يوقفه بين يديه ، فيقول : عبدي إني أمرتك أن تدعوني ووعدتك أن أستجيب لك ، فهل كنت تدعونى ؟
فيقول : نعم يارب .
فيقول : أما إنك لم تدعني بدعوة إلا أستجيب لك ، أليس دعوتني يوم كذا وكذا لغم نزل بك أن أفرج عنك ففرجت عنك ؟
فيقول : نعم يا رب .
فيقول : إنى عجلتها لك في الدنيا ، ودعوتني يوم كذا وكذا لغم نزل بك أن أفرج عنك فلم ترى فرج ؟
قال : نعم يا رب .
فيقول : إني إدخرت لك بها في الجنة كذا وكذا فقضيتها فيقول : نعم يا رب .
فيقول : إنى عجلتها لك في الدنيا . ودعوتني يوم كذا وكذا في حاجة أقضيها لك فلم تر قضاءها .
فيقول : نعم يا رب . فيقول : ادخرتها لك في الجنة كذا وكذا .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يدع الله دعوة دعا بها عبده المؤمن إلا بين له إما أن يكون عجل له في الدنيا ، وإما أن يكون أدخر له في الآخرة .
قال : فيقول المؤمن في ذلك المقام : يا ليته لم يكن عجل له شيئا من دعائه ) رواه الحاكم عن جابر رضي الله عنه.

و إليكم هذا الدعاء ;

لا إله إلّا الله الملك الحقّ المبين، لا إله إلّا الله العدل اليقين، لا إله إلّا الله ربّنا وربّ آبائنا الأوّلين، سبحانك إنّي كنت من الظّالمين، لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت، وهو حيٌّ لا يموت، بيده الخير، وإليه المصير، وهو على كلّ شيءٍ قدير، لا إله إلّا الله إقراراً بربوبيّته، سبحان الله خضوعاً لعظمته، ولا حول ولا قوّة إلّا بالله العليّ العظيم.

اللهمّ يا نور السماوات والأرض، يا عماد السماوات والأرض، يا جبّار السماوات والأرض، يا ديّان السماوات والأرض، يا وارث السماوات الأرض، يا مالك السماوات والأرض، يا عظيم السماوات والأرض، يا عالم السماوات والأرض، يا قيّوم السماوات والأرض، يا رحمن الدّنيا ورحيم الآخرة . اللهمّ إنّي أسألك بأنّ لك الحمد، لا إله إلّا أنت الحنّان المنّان، بديع السماوات والأرض، ذو الجلال والإكرام برحمتك يا أرحم الرّاحمين.

بسم الله أصبحنا وأمسينا، أشهد أنّ لا إله إلّا الله وأنّ محمّداً رسول الله، وأنّ الجنّة حق، والنّار حق، وأنّ الساعة آتية لا ريب فيها، وأنّ الله يبعث من في القبور.

الحمد لله الّذي لا يُرجى إلّا فضله، ولا رازق غيره، الله أكبر ليس كمثله شيء في الأرض، ولا في السّماء، وهو السّميع البصير، اللهمّ إنّي أسألك في صلاتي ودعائي بركةً تطهّر بها قلبي، وتكشف بها كربي، وتغفر بها ذنبي، وتصلح بها أمري، وتُغنى بها فقري، وتكشف بها همّي وغمّي، وتشفي بها سقمي، وتقضي بها ديني، وتجلو بها حزني، وتجمع بها شملي، وتبيّض بها وجهي يا أرحم الرّاحمين.

اللهمّ إليك مدّت يدي، وفيها عندك عظمت رغبتي، فاقبل توبتي، وارحم ضعف قوّتي، واغفر خطيئتي، واقبل معذرتي، واجعل لي من كلّ خيرٍ نصيباً وإلى كلّ خيرٍ سبيلاً. وصلِّ وسلِّم على حبيبك محمد وعلى آله و صحبه و التابعين بإحسان إلى يوم الدِّين و الحمد لله رب العالمين.

عن الكاتب

التاريخ الإسلامي باحث في الثاريخ الإسلامي، مالك ومحررموقع في ظلال الحضارة الإسلامية

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

في ظلال الحضارة الإسلامية