في ظلال الحضارة الإسلامية في ظلال الحضارة الإسلامية
recent

آخر المقالات

recent
random
جاري التحميل ...

الامام مالك بن انس و ملك الموت

الامام مالك بن انس و ملك الموت
الامام مالك بن انس و ملك الموت 

الامام مالك بن انس و ملك الموت

للإمام مالك مواقف و حكايات تظهر صلابة الرجل في الحق و غوصه في أعماق علوم الحديث و الفقه كحكايته مع هارون الرشيد ليشهد التاريخ أن أمثال هدا الرجل من العلماء و الفقهاء لا تأخدهم في الله لومة لائم يضحون بالغالي و النفيس في سبيل إحقاق الحق و عزّة الدين و نشر علومه لتعُم الفائدة كحكاية  الإمام إبن حنبل و السجان أو قصة سعيد بن جبير و الحجاج و الأمثلة كثيرة في تاريخنا الإسلامي.

من هو الإمم مالك

هو مالك بن أنس بن مالك بن أبي عامر بن عمرو بن الحارث الأصبحي. وكان أبو عامر - أبو جَدِّ مالك - حليف عثمان بن عبيد الله التيمي القرشي، وكنيته أبو عبد الله من سادات أتباع التابعين، وجلّة الفقهاء والصالحين. وأمه هي عالية بنت شريك الأزدية. وُلِد بالمدينة المنورة سنةَ 93هـ/ 703م، وعاش فيها.

قال مصعب الزبيري: "كان مالك من أحسن الناس وجهًا، وأحلاهم عينًا، وأنقاهم بياضًا، وأتمهم طولاً في جودة بدن". وقال أبو عاصم: "ما رأيت محدثًا أحسن وجهًا من مالك".

و قال في وصف عبادة الإمام مالك  : "كان مالك يطيل الركوع والسجود في ورده، وإذا وقف في الصلاة كأنه خشبة يابسة لا يتحرك منه شيء".  وقالت فاطمة بنت مالك: "كان مالك يصلي كل ليلة حزبه، فإذا كانت ليلة الجمعة أحياها كلها".

قال سعيد بن أبي مريم: "ما رأيت أشد هيبة من مالك، لقد كانت هيبته أشد من هيبة السلطان". وقال الشافعي: "ما هبت أحدًا قَطُّ هيبتي مالك بن أنس حين نظرت إليه".

له كتاب الموطأ، ورسالة في الوعظ، وكتاب المسائل، ورسالة في الرد على القدرية، وتفسير غريب القرآن ، وهو إمام دارالهجرة و صاحب المذهب المالكي أحد المذاهب الأربعة إشتهر بغزارة علمه حتٌى قيل "لا يُفتى و ملك في المدينة".

تُوُفِّي الإمام مالك رحمه الله بالمدينة سنةَ 179هـ/ 795م، عن خمسٍ وثمانين سنة، ودُفِن بالبقيع.

الامام مالك بن انس و ملك الموت

راى الامام مالك بن انس ملك الموت ذات ليلة في منامه فسأله سؤالا وقال له : يا ملك الموت كم بقي من عمري ؟ فأشار له ملك الموت باصابعه الخمس ، وسأله الامام سؤالا ثانيا عن هذه الخمسة كم تكون ! خمسة سنوات ؟ أم خمسة شهور ؟ أم خمسة ايام ؟

لكن ملك الموت لم يجب عن سؤاله واستيقظ الامام مالك من نومه فزعا قلقا ماذا تكون

هذه الخمسة؟ وذهب الى الامام ابن سيرين عالم الرؤيا وسأله عن معنى الخمسة فأجاب ابن سيرين قائلا :

" انما يريد ملك الموت ان يقول لك ان سؤالك من بين خمسة أمور لا يعلمهن الا الله :

(إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الارحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي ارض تموت ان الله عليم خبير " ) سورة لقمان ايه 34, فسبحان الحي الدي لايموت عالم الغيب و الشهادة و إليه تُرجع الأمور.


عن الكاتب

التاريخ الإسلامي باحث في الثاريخ الإسلامي، مالك ومحررموقع في ظلال الحضارة الإسلامية

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

في ظلال الحضارة الإسلامية