في ظلال الحضارة الإسلامية في ظلال الحضارة الإسلامية
recent

آخر المقالات

recent
random
جاري التحميل ...

مناظرة شعرية في قصر الخليفة

مناظرة شعرية في قصر الخليفة
مناظرة شعرية في قصر الخليفة

مناظرة شعرية في قصر الخليفة

للفصاحة و البلاغة قدر كبير عند الخلفاء في تارخنا المجيد ، كحكاية هشام بن عبد الملك و الفتى الفصيح أو غيره من الخلفاء ، مع علماء و شعراء كجرير و الفرزدق و الأخطل.

كان الشعراء الثلاثة ( جرير , والفرزدق , والأخطل ) اشهر الشعراء فى العصر الاموى , وهم حملة لواء الشعر فى هذا العصر وأئمته , ولقد قامت معركة شعرية كبيرة بين هؤلاء الشعراء الثلاثة أسفرت عن ما يسمى فى تاريخ الشعر العربى بـ ( مناقضات جرير والفرزدق ) , وكانت حرب هجائية ممتعة انتصر فيها جرير فى النهاية على الفرزدق والأخطل و كان الخليفة عبد الملك بن مروان يشجعهم بالعطايا و الهدايا ليشتد الوطيس بينهم خصوصا جرير والفرزدق في شبه مناظرات شعرية أغنت رصيد الأدب و الشعر العربي إن لم تكن من أحسن وأفصح ماقيل في المدح و الهجاء و الفخر .

وفي مرّة ،إجتمع جرير والفرزدق والاخطل، في مجلس عبدالملك بن مروان, فأحضر لهم رهانا من مال، وقال: ليقل كل امرئ منكم في مدح نفسه، فأيكم غلب وظفر فله هذا الرهان.

فبادر الفرزدق وقال:

انا القطران والشعراء جربى وفي القطران للجربى شفاء

وقام الاخطل فقال:


فإن تك زِقَّ زاملةٍ فإنا أنا الطاعون ليس له دواء 

ونشط جرير وقال:

أنا الموت الذي يأتي عليكم فليس لهارب منكم نجاء

فقال عبدالملك: لك الرهان، فقد غلبت خصميك،فلعمري إن الموت يأتي على كل شيء...

وأنا أقول: "سبحان الحي الذي لا يموت".

عن الكاتب

التاريخ الإسلامي باحث في الثاريخ الإسلامي، مالك ومحررموقع في ظلال الحضارة الإسلامية

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

في ظلال الحضارة الإسلامية