في ظلال الحضارة الإسلامية في ظلال الحضارة الإسلامية
recent

آخر المقالات

recent
random
جاري التحميل ...

هجوم الفايكنج على الأندلس

هجوم الفايكنج على الأندلس
هجوم الفايكنج على الأندلس 

هجوم الفايكنج على الأندلس

يعتبر تاريخ الأندلس من أهم الفترات في التاريخ الإسلامي؛ حيث حكَمَ المُسلِمون الأندلس أكثر من ثمانية قرونٍ، ازدهَرَ فيها المُسلِمون ازدِهارًا كبيرًا، وتقدَّموا في جميعالمجالات تقدُّمًا أذهلَ العالم كلَّه، وحقَّقوا انتِصارات كثيرة على أعدائِهم، و إن كان في المشرق رجال عظام من طينة قتيبة بن مسلم فسنرى اليوم رجل من الأندلس لا يقل عظمة إنه طارد الفايكنج عبد الرحمن الثاني أو الأوسط.

من هم الفايكنج

كلمة (فايكنج) يعتقد أنها مشتقة من كلمة (vikingr) المستخدمة في اللغة الاسكندينافية القديمة وتعني (القراصنة)، وحتى وقت قريب كان تاريخ شعوب الفايكنج مجهولاً ولم يفكر أحد بالبحث عن أصلهم، إلى أن بدأت أعمال التنقيب والبحث في نيويورك وكانت نتائجها النقطة الرئيسية التي بدؤوا منها لمعرفة تاريخ الفايكنج وكل ما يتعلق بتلك الشعوب الغريبة، خاصة أن صورتهم في أذهان الكثيرين بقيت على أنهم شعوب بربرية متعطشة للقتل والدماء والحروب، .

غزوات النورمان أو عصر الفايكنج

النورمان هم أهل إسكندنافيا، وهي بلاد تضمُّ الدانمارك والنرويج وفنلندا والسويد، وقد كانت هذه البلاد تعيش في همجية مطلقة؛ فقد كانوا يعيشون على ما يُسَمَّى بحرب العصابات، فقاموا بغزوات عُرِفَت باسم «غزوات الفايكنج»، وهي غزوات إغارة على أماكن متفرِّقة من بلاد العالم، ليس لها من هَمٍّ إلاَّ جمع المال وهَدْم الديار.

كلمة (فايكنج) يعتقد أنها مشتقة من كلمة (vikingr) المستخدمة في اللغة الاسكندينافية القديمة وتعني (القراصنة)، وحتى وقت قريب كان تاريخ شعوب الفايكنج مجهولاً ولم يفكر أحد بالبحث عن أصلهم، إلى أن بدأت أعمال التنقيب والبحث في نيويورك وكانت نتائجها النقطة الرئيسية التي بدؤوا منها لمعرفة تاريخ الفايكنج وكل ما يتعلق بتلك الشعوب الغريبة، خاصة أن صورتهم في أذهان الكثيرين بقيت على أنهم شعوب بربرية متعطشة للقتل والدماء والحروب، .

هجوم الفايكنج

تعرضت لشبونة المدينة الحصينة التي تقع علي البحر المحيط الأطلسي الي هجمات الفايكنج الذين جاءوا من شمال اوربا ، مجرد برابرة همج يغيرون علي مملكة الأندلس الاسلامية .

كان في المدينة قس صغير يُدعي الفونسو كان شديد الكراهية للحكم العربي ،يرى فيهم محتلين حكموا اسبانيا بدون وجه حق ، وبالرغم انه تعلم العربية واصبح من فئة المستعربة وهم الذين تعلموا العربية وتشربوا فنونها الي أنه كان حاقدا شرسا يبث الكراهية في المجتمع ، ساعد الفايكنج اثناء احتلالهم المدينة ، وبعد حصار، غزا الفايكنج مدينة لشبونة (في ذلك الوقت، كانت المدينة تحت الحكم الإسلامي وتعرف باسم الاشبونة). وغادروا بعد 13 يومًا، بعد مقاومة قادها عبد الله بن حزم وسكان المدينة. حاول الفايكنج شن غارة أخرى عام 966، ولكن لم ينجحوا.

ولكن هذا الأحتلال القصير كان وبالا علي الفونسو فعد إنهزام الفايكينج خرج معهم ظنّا منه أنهم سيأخذونه معهم لكنهم عنّفوه و جرّدوه من ملابسه و تركوه عاريا في شاطئ جليقية المسيحية ، وعندما علم القس انه في جيليقية اطمئن وعاش حياته في هذا الاقليم الي ان مات به .

عبد الرحمن الأوسط

بعد الحكم بن هشام تولَّى ابنه عبد الرحمن الثاني، وهو المعروف في التاريخ باسم عبد الرحمن الأوسط (فهو الأوسط بين عبد الرحمن الداخل وعبد الرحمن الناصر كما سيأتي)، وقد حكم من سنة (206هـ=821م) وحتى آخر الفترة الأولى (عهد القوة) من عهد الإمارة الأموية، وذلك سنة (238هـ=852م)، وتُعَدُّ فترة حكمه هذه من أفضل فترات تاريخ الأندلس، فاستأنف الجهاد من جديد ضدَّ النصارى في الشمال، وألحق بهم هزائم عدَّة ، وكان حسن السيرة، هادئ الطباع، محبًّا للعلم، محبًّا للناس.

قال عنه الصفدي: كان عادلاً في الرعية بخلاف أبيه، جوادًا فاضلاً، له نظر في العلوم العقلية، وهو أول من أقام رسوم الإمرة، وامتنع عن التبذُّل للعامَّة، وهو أول من ضرب الدراهم بالأندلس، وبنى سور إِشْبِيلِيَة، وأمر بالزيادة في جامع قُرْطُبَة، وكان يُشَبَّه بالوليد بن عبد الملك، وكان محبًّا للعلماء مقرِّبًا لهم، وكان يُقيم الصلوات بنفسه، ويُصَلِّي إمامًا بهم في أكثر الأوقات.

وكان حَسَنَ الصورة ذا هيئة، وكان يُكثِر تلاوة القرآن، ويحفظ حديث النبي ، وكان يُقالُ لأيامه أيام العروس، وافتتح دولته بهدم فندق الخمر وإظهار البِرِّ، وتملَّى الناس بأيامه وطال عمره، وكان حَسَنَ التدبير في تحصيل الأموال وعمارة البلاد بالعدل، حتى انتهى ارتفاع بلاده في كل سنة ألف ألف دينار.

وقد وقعت أحداث مهمة وخطيرة في عهد عبد الرحمن الأوسط، من أهمها هجوم الفايكنج النورمانيين على شواطئ الأندلس الغربية، وذلك سنة 230هـ حيث أغاروا عليها وأوقعوا خسائر كبيرة بالمنطقة، مما دفع عبد الرحمن لإنشاء أسطول كبير وقوي لحراسة الشواطئ والثغور بصفة مستمرة، وقد استطالت غزوة الفايكنج بالأندلس 42 يومًا ارتجت لها الجزيرة كلها، وغيرت كثيرًا من المفاهيم .

الفايكنج يدخلون اشبيلية

هاجم (الفايكنج) ا أشبيلية سنة 884 م ونجحوا في دخولهافي أربع وخمسين سفينة، معتمدين على قواربهم الشراعية السريعة وعاتوا في الأرض فسادًا كبيرًا، ودمَّروا إِشْبِيلِيَة تمامًا، ونهبوا ثرواتها، وهتكوا أعراضها، وأحرقوا مسجدها ، وخربوا بعض قصور الأمويين بالمدينة أثناء قيامهم بالسلب والنهب قبل أن يتمكن المسلمون من هزيمتهم وطردهم من المدينة.

ثم تركوها إلى شَذُونة وألمَرِيَّة ومُرْسِيَة وغيرها من البلاد فأشاعوا الرعب، وعمَّ الفزع، فلمَّا علم عبد الرحمن الأوسط -رحمه الله- بهذا الأمر ما كان منه إلاَّ أن جهَّز جيشه وأعدَّ عُدَّته، وخلال أكثر من مائة يوم كاملة دارت بينه وبينهم معارك ضارية، أُغرِقَت خلالها خمسٌ وثلاثون سفينةً للفايكنج، ومنَّ الله على المسلمين بالنصر، وعاد النورمان إلى بلادهم خاسئين خاسرين.

وقد أدت هذه الهجمات التي شنها النورماند إلى تنبيه الأمويين الى أهمية تحصين أشبيلية فأنشأوا سورا حولها وأقاموا بها داراً لصناعة السفن الحربية التي شكلت نواة الأسطول الاموي فيما بعد.

عن الكاتب

التاريخ الإسلامي باحث في الثاريخ الإسلامي، مالك ومحررموقع في ظلال الحضارة الإسلامية

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

في ظلال الحضارة الإسلامية