في ظلال الحضارة الإسلامية في ظلال الحضارة الإسلامية
recent

آخر المقالات

recent
random
جاري التحميل ...

الدّامغة وقصًة جريرمع بني نُمير

الدّامغة وقصًة  جريرمع بني نُمير
الدّامغة وقصًة  جريرمع بني نُمير



الدّامغة وقصًة جريرمع بني نُمير

من هو جرير


جرير بن عطية بن حذيفة الخطفي بن بدر الكلبي اليربوعي، أبو حزرة، من تميم. أشعر أهل عصره، ولد ومات في اليمامة، وعاش عمره كله يناضل شعراء زمنه ويساجلهم فلم يثبت أمامه غير الفردق والأخطل. كان عفيفاً، وهو من أغزل الناس شعراً. و قد كان من أسرة عادية متواضعة.. وقف في الحرب الهجائية وحده أمام ثمانين شاعرًا، فحقق عليهم النصر الكبير،ولم يثبت أمامه سوى الفرزدق والأخطل.

كما كان أبيًا محافظًا على كرامته، لاينام على ضيم، هجاء من الطراز الأول، يتتبع في هجائه مساوىء خصمه، وإذا لم يجد شيئًا يشفي غلته، اخترع قصصًا شائنة وألصقها بخصمه، ثم عيره بها. اتصل بالخلفاء الأمويين، ومدحهم ونال جوائزهم وله معهم قصص و حكايات كحكايته مع أعرابي في حضرة الخليفة عبدالملك و قصّته مع الخليفة عمر بن عبد العزيز، سلك في شعره الهجاء والمديح والوصف والغزل.

عاش حوالي ثمانين سنة. اختلف المؤرخون في تحديد تاريخ وفاة جرير، على أنه في الأغلب توفي سنة 733م/144ه وذلك بعد وفاة الفرزدق بنحو أربعين يومًا، وبعد وفاة الأخطل بنحو ثلاث وعشرين سنة.

جريروالفرزدق


تبادل جريروالفرزدق الهجاء أكثر من أربعين سنة ، و كان بين جرير و الفرزدق جولات من الهجاء و كلاهما يعودان إلى قبيلة تميم المعروفة ! و دخل بينهما الشاعر عبيد بن حصين الراعي (من فطاحلة الشعراء و سُمِّي الراعي لكثرة ذكره الإبل في شعره) مؤيدا للفرزدق و كان الراعي من قبيلة بنو نُمير.

قبيلة بنو نُمير
جمرة العرب بني نمير جمرات العرب هم عدة قبائل عربية قيل لها جمرات، لأنها تجمعت في أنفسها ولم يدخلوا معهم غيرهم. والتجمير: التجميع، ومنه قيل: جمرة العقبة، لاجتماع الحصى فيها؛ . وقد أطفئت جمرتان من جمرات العرب، بنو ضبة لانها صارت إلى الرباب فحالفتها، وبنو الحارث لانها صارت إلى مذحج فحالفتها، وبقيت بنو نمير لم تحالف ولم يدخل بينها أحد.

و قبيلة "بني نمير" بن عامر بن صعصعة بأنهم من أشد العرب بأساً وشجاعة ونجد وفيهم الكثير من الفرسان والأبطال المشهورين والشعراء البارزين، ومنهم الشاعر عبيد بن حصين الراعي ، وكانو يتفاخرن لكثرتهم وشّدة بأسهم وإستغنائهم عن التحالف في حروبهم و أنهم من جمرات العرب .

ومن شعرهم في ذلك :

نمير جمرة العرب التي لم ******** تزل في الحرب تلتهب آلتهابا

يقول أبو حية النميري :

لنا جمرات ليس في الأرض مثلها ********** كرام وقد جربن كل التجارب

نمير وعبس يتقى بفنائها *********** وضبة قوم بأسهم غير كاذب

وكان بنو نُمير من جمرات العرب كما ذكرنا المستغنين بقوتهم وعددهم عن طلب حلف، وكانوا يفتخرون بهذا الاسم ويمدون به أصواتهم إذا سئلوا، إلا أنّ تدخل هذا الشاعر عبيد بن حصين الراعي جعل جرير يهجوهم (ناهرا له على تدخله بينه وبين ابن عمه) و يقللهم مقارنة بقبيلتي كعب و كلاب.

قصة جرير و عبيد بن حصين الراعي


اتخذ عرادة النميري – نديم الفرزدق – طعاما و شرابا و دعا إليه الراعي حين قدومه البصرة ، و جلس يؤاكله و يشاربه ، و في خلال ذلك قال عرادة النميري :

" يا أبا جندل ، انك من شعراء الناس ، أمرك ضخم بينهم ، فقل شعرا تفضل به الفرزدق على جرير!"

فامتنع الراعي بادئ الأمر ، غير أن صاحبه ما زال يزين له ذلك حتى قال (عبيد) :

يا صاحبي دنا الأصيل فسيرا ، *********** غلب الفرزدق في الهجاء جريرا

فطار عرادة لذلك فرحا ، و عدا بهذا الشعر إلى الفرزدق و أنشده إياه . فترامى الخبر بعد أيام إلى جرير فتحسب أنه مغلب للفرزدق ، و قد شهد بذلك عبيد شاعر مضر و ذو سنها .

ولقي جرير عبيد بن حصين الراعي وهو راكب على بغلته في المربد ، و هو سوق كسوق عكاظ في الجاهلية فقال له:
" ( يا أبا جندل ، إنك شيخ مضر و شاعرها ، وقد أتى بي إليك أني و ابن عمي نستب صباح مساء ، و ما عليك غلبة المغلوب ، و لا لك غلبة الغالب . فإما أن تدعني و صاحبي ، و يكفيك إذا ذكرنا أن تقول : كلاهما شاعر كريم . و لا تحتمل مني و لا منه لائمة، و إما أن يكون وجه منك إلي إن تغلبني عليه لمدحي قومك و ذبي عنهم ، و حطبي في حبلهم )".

وبينما هما واقفان ، إذ أقبل جندل ابن عبيد راكباً بغلته ، فسأل عن محدث أبيه فلما علم أنه جرير رفع عصاً كانت في يده و ضرب عجز بغلة أبيه قائلا :" لا أراك يا أبتاه واقفاً على كلب من بني كليب كأنك تخشى منه شراً أو ترجو منه خيراً !" .

فاندفعت البغلة مسرعة و قد رمحت جريراً فسقطت قلنسوته سقطة مشئومة ، و تبعها هو إلى الأرض، فأخد قلنسوته يمسحها وهو يقول :

أما والله لأثقلّن رواحلك .

غضب  جريرو هجائه بني نُمير

ثم إنصرف إلى بيته و نادى حسين راويته الذي يروي عنه و قال له :" زد في دهن سراجك الليلة وكثِّر الألواح وجلس.

قال : حسين - أجل فعلام عولت ؟

قال جرير : -" أما والله لأوقرنَّ رواحله بما يثقلها خزياً ينقلب به إلى أهله ، و لتكونن قصيدتي فيهم دمَّاغة فاضحة ، تسير مع الدهر و تطويه ، و لألحقن بني نمير بجمرتي العرب الخامدتين" (هامش: جمرات العرب الثلاث : (بنو الحارث بن كعب ) و قد خمدت بمحالفتها مذحج ، و ( بنو ضبة بن أد) و قد خمدت بمحالفتها الرباب ، و (بنو نمير) و قد خمدت بعد هذه الليلة بقصيدة جرير ) .

فقال تلك الليلة قصيدته المشهورة و سمّاها الدّامغة ، كان مطلعها :

أعد الله للشعراء مني ************ صواعق يخضعون لها الرقابا

أنا البازي المدل علي نمير ********* اتحت من السماء لها انصبابا

إذا علقت مخالبه بقرن ************ اصاب القلب أو هتك الحجابا

تري الطير العتاق تظل منه *********** جوانح للكلاكل ان تصابا

فلا صلي الإله علي نمير ************ ولا سقيت قبورهم السحابا

ولو وزنت حلوم بني نمير *********** علي الميزان ما بلغت ذبابا

ستهدم حائطي قرماء مني ************** قواف لا اريد بها عتابا

أعد لهم مواسم حاميات ************* فيشفي حر شعلتها الجرابا

فغض الطرف انك من نمير************ فلا كعب بلغت ولا كلابا

أتعدل دمنة قلت وخبثت ************* إلي فرعين قد كثرا وطابا

اذا غضبت عليك بنو تميم ************ حسبت الناس كلهم غضابا

لنا البطحاء تفعمها السواقي *********** ولم يكن سيل أوديتي شعابا

ستعلم من اعز حمي بنجد ************* وأعضمنا بغائرها هضابا

شياطين البلاد يخفن زأري ************ وحية أريحاء لي استجابا

اليك اليك عبد بني نمير **************** ولما تقتدح مني شهابا

وهي قصيدة تتكون من97 بيت من الشعر، فأتي سوق المربد بعد أن احتل الناس مراكزهم واسرج ناقته عند مجلس الفرزدق والراعي النميري وألقي قصيدته,وأطلق عليها الدامغة.

فبلغ المكان فقال بصوت عال سمعه كل من كان هناك :

- "يا غلام ، قل لعبيد أبعثك نسوتك تكسبهن المال بالعراق ؟ أما و الذي نفس جرير بيده لترجعن إليهم بمَيْرٍ يسوءهن و لا يسرهن . و البيت الحرام(*) إن لكم لمعاد سوء و ذلة و لأوقرنَّ رواحلكم بما يثقلها خزياً و عارا" .

قال قوله هذا و الأعناق مشرئبة إليه . ثم قصد صاحباً له ، قريباً مجلسه من أبي جندل ، فأخذ بتلابيب الراعي و قال :"- إنكم لن تعودوا شم الأنوف جحاجح بين العرب بعد الساعة ...".

و في تلك اللحظة لم يكن الجالس يسمع إلا وجيباً و همساً ،ثم تركه و وقف منشداً قصيدته :

أقلي اللوم عازل و العتابا و قولي إن أصبت : لقد أصابا

أما الفرزدق فقد كان يصغي إلى جرير بكل جوارحه ، لعلمه بإقذاعه إن هجا ، و انطلق جرير يقول ، و الناس آذان تصغي إليه حتى بلغ قوله :

أجندل ما تقول بنو نمير ......

فقال : يقولون شراً أتيتنا ، فبئس و الله ما كسبنا قومنا ، و لما انتهى إلى قوله:

فغض الطرف إنك من نمير فلا كعباً بلغت و لا كلابا

أقبل الفرزدق على راويته يقول : غضَّه و الله ، فلا يجيبه ، و لا يفلح بعدها أبداً.

و قال عبيد : أخزيتَهم ، أخزاك الله آخر الدهر

و ظل الفرزدق صامتاً حتى إذا انتهى جرير من إنشاد القصيدة ذهب لا يلوي على شئ . أما راعي الإبل فقد غض طرفه – كما شاء جرير – و صبر و ابنه على ما يسمعان ، حتى إذا فرغ جرير ذهب الراعي إلى قومه يقول :

-" ركابكم ركابكم ، فليس لكم هاهنا مقام ، فضحكم والله جرير ".


فلم يرَ الناظر ساعتئذ إلا وجوهاً ممتقعة الألوان ، و لم يسمع إلا ضوضاء الرحيل ، و قالوا له : "هذا شؤمك و شؤم ابنك علينا" ، فقال : كلا يا قوم لست شؤماً عليكم و ليس ابني كذلك ، و إنما جرير شؤم على الناس أجمعين .

أثرالقصيدة على بني نمير

مرّت أعرابيّةٌ بقوم من بني نمير، فأداموا النظر إليها، فقالت: يا بني نمير، واللّه ما أخذتم بواحدةٍ من اثنتين: لا بقول اللّه: " قل للمؤمنين يغضّوا من أبصارهم " .

ولا بقول جرير:

( فغضّ الطّرف إنك من نميرٍ ... فلا كعباً بلغت ولاكلابا )

حطَّت  القصيدة من عز بني نمير بن عامر بن صعصعة ، و غدا كل منهم ينتسب ( عامرياً ) بعد أن كان إذا سئل : ممن الرجل ؟ قال: ( من نمير .... كما ترى ) و فخم لفظه و مد به صوته . و كابد بنو نمير أشد ما يكابد ذليل بعد عز ، فقد قيل إن مولى لباهلة – و كانت باهلة موسومة عند العرب بالضعة – كان يرد سوق البصرة ممتاراً .

 و كان بعض بني نمير يصيح به ( يا جواذب باهلة !) فيكابد من ذلك ألماً جسيما ، فلما ضجر منهم قص الخبر على مواليه فقالوا له : إذا نبزوك فقل لهم : فغض الطرف ..... ( البيت ) و مر بهم ذات يوم فنبزوه ، فأراد البيت فاستعصى عليه و خانته الذاكرة ، فقال لنابزه : غمض و إلا جاءك ما تكره  فعضوا أصابعهم ندماً و كفوا عنه ، و لم يتعرضوا له بعدهاو يقال أن الشاعر الراعي مات كمدا وحزنا لأنه كان سببا في هجاء جرير لبني نمير و أطفأ جمرتهم و قلَّ من قدرهم.

عن الكاتب

التاريخ الإسلامي باحث في الثاريخ الإسلامي، مالك ومحررموقع في ظلال الحضارة الإسلامية

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

في ظلال الحضارة الإسلامية