في ظلال الحضارة الإسلامية في ظلال الحضارة الإسلامية
recent

آخر المقالات

recent
random
جاري التحميل ...

دور الاسلام في المحافظة على البيئة

دور الاسلام في المحافظة على البيئة
دور الاسلام في المحافظة على البيئة


دور الاسلام في المحافظة على البيئة

تعتبر البيئة الحاضنة الرئيسية التي تحتضن الإنسان، والنبات، والحيوان، ، ومن هنا فهي تمثل بشكل أو بآخر رأس مال هذه الحياة، جعل الإسلام المحافظة على البيئة جزءاً من الإيمان ، مما يدل على الاهتمام الكبير الذي يوليه الدّين الاسلامي لحماية البيئة من أي شيء يؤدي إلى تلوثها أو تدهورها ، وقد أثبتت الشريعة الإسلامية قدرتها على بناء الإنسان و تنوير عقله للحفاظ على المجتمع السليم في البيئة السليمة ، فربطت الإيمان بالنظافة و حماية البيئة في حماية الغرس و الحيوان و المياه وطريقة التعامل معها.

المحافظة على الزرع و المياه

حافظ الإسلام على البيئة بالأمر بالمحافظة عليها والنهي عن الإضرار بها، ، ومن الأمور التي نهى الله عنها لحفظ البيئة، الإفساد في الأرض عموماً، و الذي يتدبر الآيات القرآنية كما في قوله تعالى " وَلا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا" [الأعراف:56]، و قوله تعالى: "والأنعام خلقها لكم فيها دفء ومنافع ومنها تأكلون" إلى قوله تعالى: \"وهو الذي سخر البحر لتأكلوا منه لحمًا طريًا وتستخرجوا منه حلية تلبسونها وترى الفلك مواخر فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون) من الآية 5 حتى الآية 14 من سورة النحل ونهى عن إهلاك الحرث والنسل بذم من فعل ذلك، كما في قوله تعالى وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسَادَ [البقرة:205].

يدرك الانسان أن الكون مسخر بأمر الله له، فيجب عليه أن يحافظ على نظافته ونظامه المتناهي في الدقّة فسبحان الله بديع السموات و الارض؛ اعتنى الإسلام بالبيئة من كل نواحيها، فمن الناحية الزراعية أمر بالحرص على الزرع ولو قامت القيامة فقال صلى الله عليه وسلم: " إذا قامت الساعة، وبيد أحدكم فسيلة، فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليفعل" . رواه أحمد

و أمر الله بالزراعة و زرع الاشجار و عمارة الارض و الاحسان لمخلوقاته من طير و أنعام وحيوانات أليفة لدورها في الحفاظ على البيئة، وقد أوصى الرسول الكريم صلّى الله عليه و سلّم ودعا إلى الزرع وإثبات الأجر بفعله، فقد روى البخاري ومسلم عن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " ما من مسلم يغرس غرساً، أو يزرع زرعاً، فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمة، إلا كان له به صدقة " . وروى البخاري ومسلم أيضاً عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " في كل ذات كبد رطبة أجر" .

كما أمر الإسلام بالحفاظ على المياه و إرشاد إستهلاكها ، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" لا يبولن أحدكم في الماء الدائم، الذي لا يجري، ثم يغتسل فيه ".

الحفاظ على الحيوان 

وأمر الإسلام بالمحفاظة  على مختلف أنواع الكائنات الحية، فكان الرفق بالحيوان ومعاقبة من كان سبباً في تعذيبه، كما في الحديث الشريف " دخلت امرأة النار في هرة، ربطتها، فلا هي أطعمتها ولا هي أرسلتها تأكل من خشاش الأرض، حتى ماتت هزلاً" . رواه مسلم .

وروى البخاري ومسلم عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" لعن الله من اتخذ شيئاً فيه الروح غرضاً"، يعني: لمجرد تعلم الرماية أو اللهو،

المحافظة على الطرق

وأمر الإسلام بنظافة الطرق والحفاظ عليها من كل أذى، وجعل ذلك من شعب الإيمان، ففي الحديث " الإيمان بضع وسبعون شعبة، فأفضلها قول لا إله إلا الله ، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شعبة من الإيمان" رواه لبخاري ومسلم عن أبي هريرة ، و في حذيث آخر عن معقل بن يسار قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:" من أماط أذى من طريق المسلمين، كتبت له حسنة، ومن تقبلت منه حسنة دخل الجنة" . رواه الطبراني في المعجم، و البخاري في الأدب المفرد.

وروى الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" بينما رجل يمشي في الطريق إذ وجد غصن شوك، فأخره فشكر الله له فغفر له ".

وقد أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم على حماية البيئة حتّى في الحرب ، فمن وصاياه التي أوصى بها جيشه في غزوة مؤتة وهو يتأهب للرحيل: "لا تقتلوا امرأة، ولا صغيرًا رضيعًا، ولا كبيرًا فانيًا، ولا تحرقوا نخلاً، ولا تقلعن شجرًا، لا تهدموا بيوتًا" .

فالمحافظة على البيئة مسؤولية الجميع لأن الضرريعُمُّ الجميع إنسانا ، نباتا ، وحيوان والأذى يتأثر به الجميع فقضية المحافظة على البيئة تتعلق بمستقبل البشرية على هذه الأرض .

عن الكاتب

التاريخ الإسلامي باحث في الثاريخ الإسلامي، مالك ومحررموقع في ظلال الحضارة الإسلامية

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

في ظلال الحضارة الإسلامية