في ظلال الحضارة الإسلامية في ظلال الحضارة الإسلامية
recent

آخر المقالات

recent
random
جاري التحميل ...

تأثير الفقه الإسلامي في النهضة الأوروبية

تأثير الفقه الإسلامي في النهضة الأوروبية
تأثير الفقه الإسلامي في النهضة الأوروبية

تأثير الفقه الإسلامي في النهضة الأوروبية

خلق الفلاسفة والشعراء والفنانون والعلماء والأمراء والفقهاء المسلمون ثقافة فريدة من نوعها أثرت بدورها على المجتمعات في كل القارات ، كان الفقه الإسلامي هو الظابط الأساسي لحياة هؤلاء العمالقة من السلف الصالح .

في نظرة سريعة على تاريخ الفقه الإسلامي منذ البعثة النبوية ، فإن الفقه الإسلامي جُمع هيكله في عشرة سنين من حياة رسول الله صلّى الله عليه و سلّم، فلم ينتقل الرسول الكريم صلّى الله عليه و سلّم إلى جوار ربّه حتّى جُمع نظام الفقه و أصوله التي يُردُّ إليها، ولم يمر على أمّة الإسلام ثلاتة قرون حتّى وُضعت مهمّات كتب الفقه في فروعه و فصوله وتطبيق أصوله على فروعه و بناء فروعه على أصوله.

بينما تأخرت الامم السابقة في سنّ قوانينها و على رأسهم مضرب المثل في الحضارة بالنسبة للغرب و أم حضارتهم أمّة الرومان، لم ينظج فقهها القانوني إلاّ في عهد القيصر جوستيان بعد مرور تلاتة عشر (13) قرنا من وجودها.

بدات النهضة في أوروﺑا وهي ترزح في عتمة الظلمات وتحت نير الجهل.لقد كانت نسبة الاميين في اوروبا 99% مقابل 1% فقط من المتعلمين الذين يقرأون و يكتبون .في حين كان في الاندلس وحدها 17 جامعة و الجامعة في الاصل هي اختراع اسلامي من إختراعات إسلامية غيّّرت الحضارة الانسانية، حيث ان جامعة قرطبة وحدها كان بها 11000 طالب و طالبة يدرسـون منهم 4000 اوروبيـــون ، ناهيك عن مكتبتها الرئيسية ، فمكتبة قرطبة كانت منارة للعلم في الأندلس و قبلة كل عالم و باحث لينهل من كتبها النفيسة و مخطوطاتها الناذرة.من الطلبة الاوروبيـــون كان سلفستـر الثانـي صاحب الــدور الاساســي و الفعلي في نقل العلوم العربية بمختلف انواعها وابعادها الى اوروبا، وتغييرنمط الحياة فيها خصوصاً من الناحية القانونية وذلك بنقله للفقه المالكي وادخاله كقانون روماني جديد.

ينكر أغلب الاوروبيون فضل العلوم الاسلامية والفقه لإسلامي و تاثيرهم في المجتمع الاوروبي في حين ان هؤلاء الذين درسوا في قرطبة هم الذين اشعلوا النهضة في اوروبا، لقد كان البابا سلفستر الثاني جربرت ( Pope Sylvester )، هذا الذي ولد في مدينة بيلياك Belliac في مقاطعة أورياك Aurillac الفرنسية (940-1003م) باحثاً متعمقاً وأستاذاً وبابا مولعا و شغوفا بالعلوم العربية الاسلامية التي ازدهرت في عصره، وذاع صيتها حتى ملا الافاق وتجاوز البحار . فأثار إعجاب جربرت بالعرب فغرف من مدارس الاندلس وجامعة القرويين بمدينة فاس بالمغرب ، و التي مكث فيها فترة من الوقت.

واكتسب فيها أيضا معرفة واسعة من العلوم التي أحرز فيها تقدما عظيما لاحقا، حيث ان البابا سلفستر الثاني هذا رحل الى الاندلس انذاك واسبانيا الحالية لتلقي العلم وهو في السابعة و العشرين من عمره ودرس على يد علماء عرب في المؤسسات التعليمية العربية في الأندلس آنذاك والتي كانت تسمى "المدارس" وذلك بقرطبة و قطلونيا واشبيلية، لما كانت الاندلس في ذاك العصر منبع العلم ومنارته ومنهله الوحيد في العالم وعاصمة النور الوحيدة في اوروبا، يستمد منها نور المعرفة و الحداثة في حين كانت أوروﺑا تغوص في ظلمات الجهل و الأمية.

وعلى سبيل المثال عمّر الحضور العربي الإسلامي في إسبانيا ثمانية قرون، من العام 711 م وحتى 1502م انتشر الإسلام خلالها في ربوع هذه البلاد، وسادت ثقافته، فإن المذهب المالكي بدأ تطبيقه في الأندلس منذ (711م ـ 93هـ) أدخله زياد بن عبد الرحمن القرطبي. ، طوال هذه 800 سنة كان الأوروبيون يرسلون طلابهم إلى الدول الإسلامية التي امتدت حدودها حتى شملت جنوب فرنسا ومدن مثل ليون بواتيه كانوا يرسلون طلابهم لأخذ العلم ، وقد إنتشرت أحكام الفقه الإسلامي في كافة أنحاء أوروبا على إثر السنوات 800 التي أمضاها المسلمون في هذه القارة بل إنه حتى بعد مغادرة المسلون الأندلس.

ظل الأوروبيو ن يطبقون أحكام الفقه الإسلامي حتى بعد خروج المسلمون من الأندلس، و استمروا على اتباع تقاليد المسلمين ، وبقي التأثير مستمرا فنشؤوا على هاته التقاليد فأضحت هذه الأحكام أعرافا وكمثال على ذلك " محكمة المياه في فالينسيا " التي تزال إلى يومنا هذا تشتغل وتنظر في منازعات الفلاحين على الماء على الطريقة الإسلامية ، شكلت تجربة المسلمين في شبه الجزيرة الأيبيرية جسراً قوياً لنقل العلوم والمعارف، وتوسيع دائرة توطينها لتطال مجمل المجتمعات الأوروبية، التي لم تكن وقتئذ في أحسن حال بشهادة مؤرخيها أنفسهم. .

وفي أواخر القرن الثامن عشر غزا نابليون بونابرت المغرب العربي حتى عكا، فكان لازما لأوروﺑا وضع أول لبنة لبناء نهضتها ، وهي لبنة التشريع وسنِّ القوانين علما أن المجتمعات المتحضِّرة لابد لها من قوانين تظبط الحياة العامّة، و لضعف المجتمع الاروبي في الحقل التشريعي آنذاك ، فالأوربّي كان يعيش بين فوضى الإقطاع و ظلم الأقوياء، كان لابد من مصادرموثوقة وقوانين لمجتمعات متحضِّرة لنقلها للمجتمع الأوربي الهمجي آنداك لتنظيمه و تحويله إلى مجتمع متحضّر.

اعتمدت أوروبا في هذه المرحلة على نقل القوانين و التشريعات من الفقه الإسلامي، كقانون نابليون بونبارت ، يقول المستشرق الفرنسي لوييس فيديو صاحب كتاب "تاريخ العرب العام" يقول فيه:" إن قانون نابليون الأول مأخود من كتاب فقهي في مذهب مالك هو " شرح الدردير على متن خليل" وهو كتاب مشهور في الفقه المالكي".

يقول " أرنولد توينبي" في كتابه المعروف " الدعوة للإسلام"، " أدخل العرب الظافرون الإسلام في إسبانيا عام 711 م وفي عام 1502 أصدر ملوك الكاثوليك "فرديناند وإيزابلا" مرسوماً يقضي بإلغاء شعائر الإسلام في جميع أرجاء البلاد، إلا أن إسبانيا كتبت في الفترة الواقعة بين هذين التاريخين صفحة من أنقى الصفحات وأسطعها في تاريخ أوروبا في العصور الوسطى".

أقرّ " جوستاف لوبون "، في كتابه " حضارة العرب"، قائلا:" إذا رجعنا إلى القرن التاسع  والقرن العاشر الميلادي، حين كانت الحضارة الإسلامية يانعة في إسبانيا، فإن مراكز الثقافة في الغرب كان يمتلكها سادة إقطاعيون متوحشون يفخرون بنهم لا يقرأون".

و يقول المستشرق البريطاني هربرت جورج ويلز (هربرت جورج ويلز (1866م- 1946م) كاتب ومؤرخ وعالم اجتماع بريطاني شهير له كتاب إسمه "معالم تاريخ الإنسانية") "The whole Story of Man"، يقول في هذا الكتاب " إنّ أروبا مدينة للإسلام في معظم قوانينها التجارية و الإدارية ".

يقول المستشرق الإيراندي إيدمان بيوك :" إن القانون المحمدي قانون ظابط للجميع من الملك إلى أقل رعاياه ، وهذا القانون نُسج على أعظم نظام حقوقي ، و إن شريعة الإسلام هي أعدل شريعة لم يسبق للعالم إيجاد نظام مثله قط ولا يجيء بعده مثله.

يقول " جورج سرطون" ، صاحب كتاب " مقدمة تاريخ العلم" :"لقد حقق المسلمون عباقرة الشرق أعظم المآثر في القرون الوسطى..وكانت اللغة العربية منذ منتصف القرن الثامن الميلادي حتى نهاية القرن الحادي عشر هي لغة العلم والارتقاء بالجنس البشري".

نوَّهت محكمة العدل الدولية بأهمية ورُقي الفقه الإسلامي التي اعتبرت في حكمها تاريخ /8/23 /1958 أن أحكام الشريعة هي إحدى الأنظمة القانونية في المجتمع.

عن الكاتب

التاريخ الإسلامي باحث في الثاريخ الإسلامي، مالك ومحررموقع في ظلال الحضارة الإسلامية

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

في ظلال الحضارة الإسلامية