في ظلال الحضارة الإسلامية في ظلال الحضارة الإسلامية
recent

آخر المقالات

recent
random
جاري التحميل ...

فتح مصر: سقوط حصن بابليون

فتح مصر: سقوط  حصن بابليون
فتح مصر: سقوط  حصن بابليون


فتح مصر: سقوط  حصن بابليون

شكَّل فتحُ مصر امتدادًا لِفتح الشَّام، وقد وقع بعد تخليص فلسطين من يد الروم، بعد معارك طاحنة إنتصرت فيها الجيوش الاسلامية ، وقد اقترحهُ الصحابيّ عمرو بن العاص على الخليفة عُمر بن الخطَّاب بِهدف تأمين الفُتوحات وحماية ظهر المُسلمين من هجمات الروم الذين انسحبوا من الشَّام إلى مصر وتمركزوا فيها. ولكنَّ عُمرًا كان يخشى على الجُيوش الإسلاميَّة من الدخول لِأفريقيا ووصفها بأنَّها مُفرِّقة، فرفض في البداية، لكنَّهُ ما لبث أن وافق.

جاء في بعض المصادر كالبداية والنهاية والكامل في التاريخ أنه حين توجه عمرو بن العاص لفتح مصر كان على رأس جيش به ثلاثة آلاف وخمـسمائة رجل فبعث إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب يطلب إليه المدد , فأرسل عمر بن الخطاب الزبير بن العوام على رأس جيش يبلغ أربعة آلاف رجل . وكان على رأسهم من الصحابة المقداد بن الأ
سود , وعبادة بن الصامت , ومسلمة بن مخلد , وخارجة بن حذافـة , وقال لعمرو : إنني أمدك بأربعة آلاف على رأس كل ألف منهم رجل بألف رجل , وكان الزبير على رأسهم جميعا .

فلما وصل الزبير وجد عمرو بن العاص محاصرا حصن بابليون , كان الحصن في قلب مصر، وكان أحصن ما بيد الروم في مواجهة جيش المسلمين، وطالت فترة الحصار لمدة سبعة أشهر, وكان الروم قد خندقوا خندقًا حول حصن بابليون، وجعلوا للخندق أبوابًا لخروجهم ودخولهم، ونثروا سكك الحديد بأفنية الأبواب فركب الزبير حصانه , وطاف حول الحصن . فقيل له : إن بها الطاعون . فقال : إنما جئنا للطعن والطاعون .

ورأى الزبير بن العوام، خللاً في سور الحصن، فنصب سلمًا، وأسنده إلى الحصن، وقال: (إني أهب نفسي لله تعالى، فمن شاء أن يتبعني، فليفعل). كان الزبير فدائيًّا شجاعًا لا يدري ما سوف يلقى فوق السور من قوات الروم، وكان في نحو الخمسين من عمره.... وأمر جيش المسلمين إذا سمعوا تكبيره أن يجيبوه ،وقد صعد مع الزبير إلى أعلى الحصن محمد بن مسلمة الأنصاري، ومالك بن أبي سلسلة، وبعض الرجال.

فما شعر الروم إلا والزبير على رأس الحصن يكبر ومعه سيفه والمسلمون من الخارج يرددون تكبيره. فلما رأى الروم ذلك إعتقدوا أن المسلمين قد ظفروا بالحصن، ففروا، وعمد الزبير إلى باب الحصن المغلق من الداخل ففتحه واقتحمه المسلمون من الخارج.


عن الكاتب

التاريخ الإسلامي باحث في الثاريخ الإسلامي، مالك ومحررموقع في ظلال الحضارة الإسلامية

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

في ظلال الحضارة الإسلامية